نسيت كلمة السر | تسجيل

هدف برنامج إيواء



في الحروب والكوارث يخسر الناس كل ما يملكون , وبلمحة بصر ، يتحوّل هؤلاء إلى نازحون داخل بلدهم ولاجئون خارجه. يُصبح المأوى حاجةً أساسية لهم.

ملتقى البيت الدمشقي يؤمن أنّ المخيمات العشوائية التي تنشأ بعد الكوارث والحروب لا تؤمّن حياة كريمة للمستضعفين، خصوصاً إذا طالت الأزمة لسنوات. فخيم اللاجئين تهاوت في الشتاء ومات الأطفال والنساء في خيمهم برداً، كذلك اندلعت النيران في مخيمات كثيرة محوّلةً "المأوى" إلى رماد، من هذا المنطلق برزت فكرة مشروع «إيواء»، الذي يهدف إلى حفظ كرامة العائلات السورية من النساء والأطفال الذين فقدوا معيلهم ويتعرضون في المخيمات إلى أقصى أنواع هون العيش، ناهيك عن بعض حالات الاستغلال الإنساني، وذلك بتوفير السكن الكريم ومساعدتهم في بناء الإنسان لنفسه وتطوير ذاته ورعايته اجتماعياً ونفسياً.